العصر الجاهلي


س1 : علامَ يطلق العصر الجاهلي ؟
جـ : يطلق العصر الجاهلي على الفترة التي سبقت ظهور الإسلام في الجزيرة العربية بحوالي مئة وخمسين عاما.

س2 : لماذا سُمِيَ العصر الجاهلي بهذا الاسم ؟
جـ : سُمِيَ بذلك لما انتشر بين العرب قبل الإسلام من فساد وشر وحماقة وطيش ، وسوء في المعاملة وإثارة للحروب لأتفه الأسباب ولسيطرة الجهل والبعد عن روح الثقافة .

س3 : ما المقصود بالأدب الجاهلي ؟
جـ : الأدب الجاهلي هو أدب الفترة التي سبقت ظهور الإسلام بنحو قرن ونصف قرن .

س4 : علل : الشعر الذي ندرسه ليس هو أول ما كتبه العرب ؟
جـ : لأن الشعر بلغ درجة عالية من الجودة مما يبين لنا أنه نتيجة مراحـل متعاقبة وأكد ذلك بعض الشعراء من العصر حينما يذكرون شعراء سبقوهم أو يكررون بعض ألفاظهم ومعانيهم . والدليل على ذلك قول الشاعر زهير بن أبي سلمى :
        ما أرانا نقول إلا معاراً أو معاداً من لفظنا مكروراً

س5 : لماذا لم يصل إلينا الشعر الجاهلي كاملاً ؟
جـ : سبب عدم وصول الشعر الجاهلي كاملاً

1 -  لعدم وجود التدوين .
2 - كان الاعتماد على الحفظ والرواية .

س6 : يرجع أصل العرب إلى أصلين ما هما ؟
جـ :

1 -  القحطانيون : نسبة إلى جدهم الأكبر قحطان .
2 -  العدنانيون : نسبة إلى جدهم عدنان

س7 : ماذا تعرف عن الحياة الدينية في الجزيرة العربية ؟
جـ : كان معظم العرب وثنين يعبدون الأصنام ، وبعضهم عبد الشمس أو القمر أو الظلام أو النور ، وبعضهم بحث بعقله عن الله ، ولم ينغمس في عبادة الأصنام .

س8 : ما المقصود بكل من الشعر والنثر ؟
جـ : الشعر : هو الكلام الموزون المقفى . أو هو الأسلوب الذي يصور به الشاعر عواطفه وإحساسه معتمداً في ذلك على موسيقى الكلمات ووزنها .
- النثـر : هـو الأسلوب الذي يعبر به الأديب عن فكره معتمداً على التفكير والمنطق ، وهو كلام مرسل لا يتقيد بالوزن .

س9 : أيهما أسبق الشعر أم النثر ؟ ولماذا ؟
جـ : الشعر أسبق من النثر ؛ لأنه يعتمد على الخيال الذي هو أسبق من التفكير والمنطق الذي يقوم عليه النثر .

س10 : لماذا انتشر الفخر والحماسة في العصر الجاهلي ؟
جـ : بسبب كثرة الحروب بين القبائل .

س11 : ما الفرق بين الغزل عند الأعشى والغزل عند عنترة ؟
جـ : الغزل عند الأعشى : غزل صريح يصف الشاعر فيه مفاتن حبيبته ومظاهر جمالها .
الغزل عند عنتـرة : تناول فيه النواحي الخلقية لمحبوبته وذلك الغزل يسمى بالغزل العفيف .

س12 : لماذا قل شعر الاعتذار في الشعر الجاهلي ؟ ومن من الشعراء يمثله ؟
جـ : لأنه لا يليق مع طبيعة العربي الذي يعتز بنفسه وبكرامته .
- وخير من يمثل هذا الغرض (
النابغة الذبياني) .

س13: سعى الشاعر الجاهلي إلى مدح الملوك لماذا ؟
جـ : 1 -  تقديراً لمكانتهم . 2 -  اعترافاً بفضلهم . 3 -  طلباً للكسب .

س14 : بَم يمتاز المدح في الشعر الجاهلي ؟
جـ : يمتاز بالصدق وقلة المبالغة .

س15 : ما الذي اعتمد عليه الشعراء في شعرهم من حيث الصور والأخيلة ؟
جـ : اعتمدوا على الخيال الجزئي من تشبيه واستعارة وكناية ومجاز مرسل ، وهو خيال بسيط لا عمق فيه .

س16 : لماذا لُقِّبَتْ الخنساء بهذا الاسم ؟ ولماذا لُقِّبَتْ بالمخضرمة ؟
جـ : لُقِّبَتْ بالخنساء لجمال أنفها . و لُقِّبَتْ بالمخضرمة وذلك ؛ لأنها عاشت في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي .

س17: (اختلفت نظرة الخنساء إلى الموت بعد إسلامها عن نظرتها إليه في الجاهلية ) وضح ذلك .
جـ : في الجاهلية لم يكن هناك إيمان بالبعث واليوم الآخر فكان الموت نهاية للحياة فإذا مات الإنسان انتهى ويزداد الحزن عليه فلما أسلمت علمـت أن متاع الحياة الدنيا قليل بالنسبة للآخرة وأن الدار الآخرة لهي الحيـاة الخالـدة .

س18 : اذكر أشهر الأسواق التجارية في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام
جـ : أشهر الأسواق التجارية هي :
1 -  سوق عُكَاظ . 2 -  ذي المجنة . 3 -  ذي المجاز .

س19 : ما الفرق بين (القطعة -  القصيدة) من حيث الحجم والتجربة الشعرية
جـ : أ -  من حيث الحجم : القطعة عدد من الأبيات يقل عن العشرة ، أما القصيدة فهي أكثر من سبعة أبيات أو عشرة وتقترب من مائة بيت .
       ب -  من حيث التجربة الشعرية : إن كانت مرتبطة بموقف محدد .


المعلقـات

س1 : ما المقصود بالمعلقـات ؟
جـ : هي قصائد طوال من أجود الشعر الجاهلي قالها كبار الشعراء في العصر الجاهلي في مناسبات خاصة جمعوا فيها بين عدة أغراض من أغراض الشعـر الجاهلي .

س2 : للنقاد آراء متعددة في تسمية المعلقات بهذا الاسم وضح ذلك .
جـ : الآراء المتعددة حول تسمية المعلقات من أهمها :
1 -  أنها
علَّقت على أستار الكعبة بعد أن كتبت بماء الذهب .
2 -  أنها لجمالها وروعتها وقوة أسلوبها
علقت بالقلوب والأذهان .
3 -  أن العرب كانوا يعدونها كعقود الدّر التي
تعلّق في الرقاب .
4 -  أنها كانت تكتب على رقاع من الجلد
وتعلّق في عمود الخيمة .
-
الرأي الأرجح هو أنها علقت بالأذهان وذلك لأنه لم يصلنا منها شيء مكتوب بماء الذهب أو غيره لعدم التدوين في ذلك العصر .

س3 : علل : المعلقات من خير شعر العرب بلاغة .
جـ : لفصاحتها وتصويرها لبيئتهم الفكرية والنفسية وأحوال معيشتهم .

س4 : اذكر عدد المعلقات وأصحابها .
جـ : أجمع الرواة والمؤرخون على أن المعلقات سبع وأصحاب المعلقات هـم :

1 -  امرؤ القيـس .
2 - زُهير بن أبي سُلمـى .
3 - طرفة بن العبـد .
4 - لبيد بن ربيعة .
5 - عنترة بن شـداد .
6 -  الحارث بن حلزة . 
7 - عمرو بن كلثـوم .
من الرواة من يزيد على هؤلاء الشعراء السبعة ثلاثة آخرين وهم .
1 - النابغة الذبياني .
2 - الأعشـى .
3 - عبيد بن الأبرص .

س5 : بـم تمتـاز المعلقـات ؟
جـ : تمتاز المعلقات بالآتي :
1 -  الطـول .
2 - جودة الصياغـة
(الصياغة : التكوين ، التشكيل) .
3 - حسن العبارة .
4 - جمال الأسلوب .
5 - تدفق المعاني .
6 - قوة السَّبـك .

 " شعراء المعلقات "
 

1 - امرؤ القيس

س6 : بمَ لقّب امرؤ القيس ؟ ومتى توفي ؟
جــ : لقّب امرؤ القيس بالملك الضليل ، و توفي سنة 565 م .

س7 : علل : يعتبره النقاد أمير شعراء العصر الجاهلي ؟
جــ : لأنه كان بارعا خاصة في الوصف فقد وصف الليل والخيل والصيد .

س8 : ما الأغراض التي دارت حولها معلقته ؟
جــ : تدور معلقته حول ذكرى الحبيبة ، ووصف جمالها ، ثم ينتقل إلى وصف رائع لليل والفرس والبقر الوحشي والصيد والبرق والمطر ، ومطلعها :
        قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسِقط اللِوى بين الدَخول فحومل

س9 : ما رأي الأستاذ الزيات في شعر امرؤ القيس ؟
جــ : رأيه : أن شعره صورة كاملة لحياته فيه عزة الملوك وتبذل الصعلوك وعربدة الماجن (الخليع) و حمية الثائر (عزته)، وشكوى الموتور (طالب الثأر) وذل الشريد (الطريد الذي لا مأوى له)

2 - طَرَفَة بن العبد

س10 : كيف كانت نشأة طَرَفَة بن العبـــد ؟ و ما سبب موته غدراً ؟
جــ : نشأ يتيماً ، وعاش عيشة لهو وخمر وتجوال .
- و سبب موته غدراً ؛ لأنه هجا عمرو بن هند و كان لم يتجاوز السادسة والعشرين .

س 11: ما الأغراض التي دارت حولها معلقته ؟
جــ : تدور معلقته حول بكاء الأطلال والترحال ووصف الحبيبة ووصف الناقة والفخر الشخصي ووصف أحوال الناس ، وألم الموت ووجع الأيام ، وفيها عتاب مريرا لابن عم له ، و مطلعها :
       
لخولةَ أطلالُ بِبُرقة ثهمد تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد

س 12: ماذا قال " ابن قتيبة " عن الشاعر طرفة ؟ ولماذا ظهر في شعره السفن والبحار ؟
جــ : طرفة هو أجود الشعراء قصيدة وله شعر حسن صادق الوصف غريب اللفظ غامض المعنى ، وقد بلغ في الشعر ما لم يبلغه كثير من أصحاب الأعمار الطويلة .
- وظهر في شعره السفن والبحار ؛ لإقامته على الخليج الفارسي .

3 - زُهير بن أبي سُلمى

من قبيلة مُزينة كان أبوه شاعراً و زوج أمه أوس بن حجر وأخته سلمى شاعرة ، ثم كان ابناه كعب وبجير شاعرين ، وقد جمع زهير إلى جودة الشعر حكمة القول وجودة الرأي ، وتوفي قبل بعثة النبوية بسنة واحدة .

س13 : ما ذا قال عمر بن الخطاب عنه ؟ أو ما سر إعجاب عمر بن الخطاب به ؟
جـ : قال عنه : كان زهير لا يمدح الرجل إلا بما كان فيه .

س14 : ما الأغراض التي دارت حولها معلقته ؟
جــ : تدور معلقته حول : البكاء على الأطلال و وصف الخيل و الترحال ، و مدح السيدين الذين أصلحا بين عبس و ذبيان (ابن سنان و ابن عوف) ، والتنفير من الحرب ، وتختم بحكم صادقة تنطق بالخبرة وبعد النظر .

س15 : اشتهر " زهير " بشعر الحكمة في معلقته . وضح .
جــ : من حكمه الخالدة :
        - من يجعل المعروف من دون عرضه يفره ومن لا يتق الشتم يشــتم
        - ومهما تكن من عند امرئ خــليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعلمِ
        - و من هاب أســـباب المنايا ينلنه وإن يرق أســباب السماء بسلم

4 - لبيد بن ربيعة

من قبيلة مضر ، وأمه من بني عبس ، له شعر رصين فخم العبارة قوي اللفظ ، وهو من الشعراء المعمرين أدرك الإسلام فأسلم ، وحفظ القرآن الكريم وهجر الشعر (علل) ، وتوفي سنة 41 هـ .

س16 : ما الأغراض التي دارت حولها معلقته ؟
جــ : تدور معلقته حول البكاء على الأطلال ووصف الديار والناقة والبقر الوحشي والفخر الفردي والقبلي ، و مطلعها :
        عَفَتِ الديارُ محلها فمقامها بِمنى بأبد غولها فرجامها .

5 - عنترة بن شداد

س17 : ما الذي يشيع في شعر عنترة ؟ ومن التي استحوذت على قلبه ؟
جـ : يشيع في شعره الفخر والحماسة والفروسية من إقدام وجرأة وعفة عند المغنم .
- إلا إن عبلة استحوذت على قلبه وقال فيها شعراً يفيض رقة وعذوبة .

س18 : بمَ اشتهرت معلقة عنترة ؟ ولماذا ؟
جـ : اشتهرت بـ( المذهبة ) ، وذلك لحسنها وروعتها .

س18 : ما الأغراض التي دارت حولها ؟
جـ : تبدأ معلقته بالبكاء على الأطلال ووصف المحبوبة ، ثم وصف الناقة ، وتفيض بمعاني الفخر الفردي بذاته وبطولته ، ومطلعها :
                هل غادر الشعراء من مُتردم أم هل عرفت الدار بعد توهم

6 - الحارث بن حِلِّزة

من قبيلة بكر كان له دور في حرب البسوس التي دارت بين قبيلتي بكر وتغلب ، وقد قال معلقته ارتجالاً أمام الملك عمرو بن هند عندما كان يحكم بين قبيلتي بكر وتغلب ، ويظهر في شعره خبرته وكثرة تجاربه ، وضرب به المثل في الفخر فقيل :
"
أفخر من الحارث "
س19 : ما الأغراض التي دارت حولها ؟
جـ : تدور معلقته حول البكاء على الأطلال وفراق المحبين ووصف الناقة وهجاء الأعداء ومدح الملك "عمر بن هند" والفخر بالقبيلة ، مطلعها :
                آذنتنا ببينها أسماء رب ثاو يُمَل منه الثَواء
س 20: ما الذي يشعره من يطالع معلقة الحارث بن حِلِّزة
جـ : يشعر بخبرة الشاعر وكثرة تجاربه ، وأناة الحكيم ، و تروي الحليم ، و تفنيد الواعي البصير ، وتحس بفخر ضرب به المثل فقيل : " أفخر من الحارث " .

7 - عمرو بن كلثوم
(راجع ترجمته)

س21 : لم سمّيت المعلقات بالمذهَّبات ؟
جـ : لأن بعض المؤرخين قالوا : إن العرب اختارتها لجودتها فكتبتهـا بماء الذهب وعلقتها على أستار الكعبـة .

س22 : لماذا لقّب امرؤ القيس بالملك الضليل ؟
جـ : لانغماسـه في اللهـو والعبـث و كثير من مؤرخي الأدب ونقاده كانوا يعدونه أمير شعراء العصر الجاهلي .

س23 : من هو شاعر الحوليات ؟ ولم لقب بذلك ؟
جـ : الشاعر هـو : زهير بن سلمى وسمى بذلك لأنه كان ينظمها في أربعة أشهر ويهذبها في أربعة أشهر ثم يعرضها على خاصة الشعراء في أربعة أشهر فلا ينشدهـا الناس إلا بعد حول كامـل .

س24 : لماذا اتخذ العرب من عنترة بن شداد مثلاً أعلى للفرسان الأبطال ؟
جـ : اعتزازاً بمواقفه البطولية وشجاعته النادرة التي أظهرها في ميادين القتال .

س25 : لماذا يعتبر الشعر الجاهلي مصدراً لدراسة تاريخ العرب ؟
جـ : لأن العرب سجلوا حياتهم بكل صورها في أشعارهم .

 

منهج القصيدة في الشعر الجاهلي

س26 : ما المنهج الذي كان يسلكه الشعراء في قصائدهم ؟
جـ : لم تعرف القصائد الجاهلية وحدة الموضوع ، وإنما كانت تعـدد الأغراض في القصيدة الواحدة . تبدأ بالغزل وبكاء الأطلال ، ثم تنتقل إلى الوصف ، ثم إلى الغرض الذي يقصده الشاعر ، وقد تختم بالحكم . ونجد هذا المنهج بوضوح في المعلقات .


خصائص الشعر الجاهلي

يعتبر الشعر الجاهلي مرآه تنعكس عليه البيئة بعاداتها وتقاليدها وحروبها وما برز فيها من صفات وما عاش من حيوان وما استخدم من أدوات مما جعل للشعر المكان الأول وذلك لقوة تأثيره وسهولة حفظه حتى عـده المؤرخون أقوى المصادر لدراسة التاريخ الجاهلي حيث إنه يصور حيـاة العرب السياسية والدينية والاجتماعية .
أ- أغراض الشعـر :

1 -  الفخر والحماسة :

يدور الفخر حول الكرم والتباهي بالأصل ، والانتصار في الحروب وكان من أبرز الأغراض للتنافس القبلي والصراع المستمر من أجل البقاء وهو ينقسـم إلـى :
أ - 
فخر فردى ( كما في نص عنترة) .
ب - 
فخر قبلي (كما في نص عمرو بن كلثوم) .
جـ-
فخـر فـردى قبلي .
أما
الحماسـة : فتظهر في الدعوة إلى القتال ، وأحاديث البطولة والفخر بالنصر فكان يمتاز شعر الفخر والحماسة بقوة الألفاظ وجزالة العبارة والميل إلى الصدق .

2 -  المـدح : كان الشاعر الجاهلي يمدح الملوك والرؤساء والأغنياء لسببين :
    أ -  تقديرا لمكانتهم         . ب -  طلبا للكسب .
ويمتاز المدح في الشعر الجاهلي بالصدق وقلة المبالغة فكان يدور المدح غالبا حول الاتصاف بالكرم ، والمروءة والشجاعة ، وأصالة النسب  .

3 -  الرثـاء : هو مدح الأموات بما كانوا يتصفون به في حياتهم من كرم وشجاعة ومروءة وكان يمتاز برقة الحس وقوة العاطفة .

4 -  الهجـاء : وهو الذم بصفات جسمية وعيوب واضحة ، أو بصفات خلقية كالبخل والجبن ، أو اجتماعية كضعف القبيلة ، وعدم أصالة نسبها ومنه فردى وقبلي ، ويمتاز بالواقعية ، وقلة المبالغة وعدم الفحش .

5 -  الاعتـذار: وهو غرض قليل في الشعر الجاهلي ، لأنه لا يتفق مع طبيعة العربي الذي يعتز بنفسه ، وقد اشتهر به النابغة الذبياني .

6 -  الغـزل : احتل هذا اللون مكاناً بارزاً في الشعر الجاهلي حيث بدأت به مطالع القصائد وبخاصة المعلقات ويرجع اهتمامهم بالغزل إلـى :
    أ -  مكانة المرأة .
    ب - الاستجابة الفطرية في الإنسان .
    جـ - خلو حياة العربي من وسائل المتعة .
    د -  طبيعة الحياة البدوية القائمة على التلاقي والافتراق ، مما يثير بواعث الشوق إلى المرأة والتغني بأوصافها .
أنواعـه :
أ   -
  غزل صريـح : هو الذي يهتم بالأوصاف الحسية للمـرأة .
ب -  
 غزل عفيف : هو الذي يهتم بذكر الصفات الأخلاقية للمرأة .
جـ -
 غزل صناعي : هو الذي يكون بهدف التمهيد للدخول في موضوع القصيـدة .

7 -  الوصـف : لم تكن له قصائد مستقلة إلا أنه لا يكاد يخلو منـه نص في الشعر الجاهلي حيث إن الإنسان العربي يصف كل ما تقع عليه عينه من صحراء ونجوم وسماء وأمطار وأطلال وأدوات الصيـد .
خصائصه : كان يمتاز شعر الوصف بالجزالة والقوة في وصف المعارك وبدقة الملاحظة وتصوير الحركة واللون في وصف الصيد والطبيعـة .

8 -  الحكمـة : جاءت في ثنايا القصيدة صدى لفطرة الشعراء الصافية ، وتجاربهم الكثيرة ، وقدرتهم على استخلاص العبرة من الأحداث التي تمر بهـم .

ب -  معاني الشعر :
تمتاز معاني الشعر بالآتي :
1 -  قريبـة واضحـة بعيـدة عـن التعقيـد والتعمـق .
2 -  يغلب عليها طابع التفكك وقلة الترابط والتسلسل المنطقي .
3 -  قلة التفصيل والاستقصـاء .
4 -  كثرة التشابه في المعاني بين الشعراء .

جـ - ألفاظ الشعر وعباراته :
تمتاز ألفاظ الشعر الجاهلي بالقوة والجزالة في (المدح -  الفخر -  الهجاء -  وصف المعارك ) .
كما تمتاز هذه الألفاظ بالرقة في (الغزل -  الرثاء -  وصف الطبيعـة ) .
تمتاز العبارات بقوة البناء وإحكام النسج والبعد عن الغموض والتعقيد .
كما تمتاز بالميل إلى الإيجاز والقصد إلى المعنى من أقرب الطـرق .

د - صور الشعر وأخيلته :
1 -  اعتمد شعراء هذا العصر على الخيال الجزئي من تشبيه واستعارة وكناية وقلة الصور الكلية في شعرهم .
2 -  كان الخيال منتزعاً من البيئة في معظم الأحيان .
3 -  عدم الميل إلى المبالغة في الخيال أو التعمق فيه


خصائـص النثـر الجاهلي

إن ما روى من النثر الجاهلي قليل بالنسبة لما روى من الشعر وذلك للأسباب الآتية :
1 -  سهولة حفظ الشعر لما فيه من إيقاع موسيقى .
2 -  وللاهتمام بنبوغ شاعر في القبيلة ، يدافع عنها ويفتخر بأمجادها .
3 -  كما أن العرب لم يدونوا آثارهم الأدبية ؛ لتفشى الأمية بينهم واعتمادهم على الحفظ والروايـة .

 فنون النثر الجاهلي :
1 -  الخطابـة . 2 -  الوصايـا . 3 -  الأمثـال . 4 -  الحكـم .

أولاً : الخطابـة : وهى فن مخاطبة الجماهير للإقناع والإمتاع .
وأجزاؤهـا : المقدمـة ، والموضـوع ، والخاتمـة .
خصائصها :

1 - السهولة والوضوح .
2 - قصر الفقرات .
3 - التنويع بين الخبر والإنشاء .
4 - الإطناب بالتكرار والتفصيل والإقناع بالحجج .
5 - والإمتاع بروعة الصور وجمال التعبير .
عوامل رقي الخطابة :
1 -  حرية القول والشجاعة في إبداء الرأي .
2 -  الفصاحة والقدرة على التعبير .
3 -  الدواعي والمناسبات التي تستعمل فيهـا الخطابة من : تنافس وصراع وحروب تدفع إلى القول لإثارة الحمية وإلهاب الحماسـة.


ثانيـاً : الوصايـا :
هي القول الصادر من مجرب خبير إلى من هو أقل منه تجربة كابن أو بنت " فهي ليست في مواجهة الجماهير كالخطبة " .
خصائصها :

1 -  اشتمالها على كثير من الحكم .
2 -  يغلب على أسلوبها السجع لتأثيره الموسيقى .
3 -  سهولة اللفظ .
4 -  قصر الفقرات .


ثالثاً : الأمثـال :
المثل : قول موجز بليغ يعتمد على حادثة أو قصة أو مناسبة قيل فيها , ويضرب في الحوادث المشابهة لها .
إن المثل قول موجز بليغ يعتمد على حادثة أو قصة أو مناسبة قيل فيها , ويضرب في الحوادث المشابهة لها ، و انتشر على الألسنة له مورد ومضرب .
خصائصها :
1 -  إيجاز اللفظ .

2 -  قوة العبارة .

3 -  دقة التشبيه وسلامة الفكرة .


رابعاً : الحكـم :

الحكمة قول موجز مشهور صائب الفكرة رائع التعبير يتضمن معنى مسلماً به يهدف إلى الخير والصـواب وبه تجربة إنسانية عميقة .

أسباب انتشارها :
1 -  اعتماد العرب على التجارب .
2 -  استخلاص العظة من الحوادث .
3 -  نفاذ البصيرة والتمكن من ناصية البلاغة .
خصائص الحكمة :
1 - روعة التعبير .
2 - وقوة اللفظ .
3 - دقة التشبيه .
4 - سلامة الفكرة مع الإنجاز .


عَصْر صدر الإسلام

س1: ماذا يُقصد بعصر صدر الإسلام ؟
جـ1: يُقصد بعصر صدر الإسلام تلك الفترة الممتدة من بعثة النبي إلى آخر أيام الخلفاء الراشدين وبداية عصر بني أمية عام 40 هـ

س2: كيف كانتْ حال العرب قبل الإسلام ؟
جـ 2: كان العرب أُمّة ممزقة , تكاد تفنيها الحروب والمنازعات وكانوا أُمّة جاهلة تتقاسمها العقائد الفاسدة , و يدينون بالوثنية ويعبدون آلهة متعددة .

س3: ما الآثار السياسية التي أحدثها الإسلام في حياة العرب ؟
جـ 3: الآثار السياسية التي أحدثها الإسلام في حياة العرب هي :

أ - وحد الإسلام العرب جميعاً تحت لواء واحد بعد أن حمّلهم رسالة الله إلى عباده فأسقطوا دولتي الفرس والروم , وهُدِّمَتْ صروح الظلم والفساد ، وأقيم على أنقاضها صروح العدل والنظام والأخلاق السامية .
ب - تكونت الخلافة الإسلامية فأصبحت الأمة العربية ذات نفوذ سياسي كبير .

س4: ما الآثار الاجتماعية التي أحدثها الإسلام في أُمَّة العرب؟
جـ 4: الآثار الاجتماعية التي أحدثها الإسلام في أُمَّة العرب :

اجتث الإسلام من العرب العادات الخبيثة (شرب الخمر ، الربا ، الميسر..) وأقرًّ مكارم الأخلاق ( الكرم ، الشجاعة ، الوفاء .. ).
قلب الإسلام موازين المجتمع الجاهلي الذي كان يقيس الناس بأنسابهم وجعل أكرم الناس عند الله أتقاهم .
 بنى الإسلام المجتمع على الإخاء والتضحية والمساواة والحرية والإيثار.
أعطى الإسلام للمرأة جميع حقوقها وكفل مكانتها ومنع وأدها وجعل لها دورًا في بناء المجتمع .

س5: ما الأثر العقلي الذي أحدثه الإسلام في أُمَّة العرب؟
جـ 5 : الأثر العقلي الذي أحدثه الإسلام في أُمَّة العرب :

محا الإسلام الخرافة وقضى على الكهانة والتنجيم وأحل مكانها التوحيد الخالص.
حكَّم الإسلام سبل التفكير السليم واحتقر التقليد الأعمى ودعا إلى التأمل في الكون .
اقتبس العرب من حضارات البلاد التي فتحوها , فامتزجت العقلية العربية بتلك العقليات فتولّدت العلوم المختلفة .
 

عودة إلى الصفحة السابقة