صيغ المبالغة

õ أسماء مشتقة من الأفعال الثلاثية المتصرفة  غالباً ؛  للدلالة على المُبالغة في الصفة ، وبيان الزيادة فيها .

 

صيغ المبالغة القياسية

 

مِفْعَال

   فَعَّال

فَعُول فَعِيل فَعِل
مِعْوان عَلاَّم

أَكُول

سَمِيع

فَطِن

مِقدام نمّّام حَسود

خَبير

جَشِع

مِعطاء

توَّاب شَكور نَذير يَقِظ
مِهذار غفّّار رَءوف عَليم فَرِح

 

õعبارة تجمع أوزان صيغ المبالغة القياسية هي :

 

"  هو  مِقوال  كـذَّاب ، وأنت  حَذِر  والله غَـفور  رَحـيم "

 

سؤال الامتحان : استخرج صيغة مبالغة .
* للإجابة على هذا السؤال يجب أن تتذكر أن صيغ المبالغة خمسة أوزان

وهي :

مِــفــعــال فــَـعّـَال فَـَـعُـول  فَـَـعـيـل فَـَعِـل
مِـ ــ ــ ا ــ ــَ ــَّ ا ــ ــَ ــ و ــ ــَ ــ ي ــ ــَ ــِ ــ


% تذكَّر :
أن أي صيغة مبالغة تأتى بها لابد أن تطابق أحد الأوزان الخمسة السابقة ، و أن تدل على
الكثرة و التكرار .

تدريبات
(أ) - ضع صيغ المبالغة الآتية في المكان المناسب لها من الأمثلة :
  
 " مقدام - جحود - خوانون -  الرسامين - قديرة "
1 - الكافر -------- لنعم الله .

2 - أعجبت بعمل----- .

3 - الطبيبة--------- في عملها .

4 - اليهود --------- لعهودهم .
5 - القائد --------- في المعركة .

 

(ب) - حول  اسم الفاعل إلى صيغة مبالغة فيما يأتي :
( طامع ، حاكم ، سابح ، شاكر ، شارد ، صائم ، سابق ) .

 

(جـ) - عين صيغ المبالغة فيما يأتي:
1 - الله علام الغيب .
2 - الله غفور ذنب التائب .
3 - البار وصول أقاربه .
4 - الحسود لا يسود .
5 - قال الشاعر:
        ضحوك السن إن نطقوا بخير
**** وعند الشر مطراق عبوس
6 - وقال آخر:
        وللوفر متلاف وللحمد جامع
**** وللشر تراك وللخير فاعل

 

(د) - استخرج ما في الجمل الآتية من أسماء الفاعل ثم حولها إلى صيغ مبالغة مناسبة :

1 - المغامر سائر في أرضِ الله.                       

2 - الطالب سائلٌ عما يجهل.

3 - المؤمن صارعٌ أعداءه.                               

4 - المسلم الحق تاركٌ لَغْو الحديث.

 

(هـ) - عين صيغ المبالغة في الجمل الآتية ، ثم زن كل صيغة :
1 - المؤمن صبُور ، لا حَسّاد ولا مُختال .
2 - قال تعالى: {ولا تطع كل حلاف مَهِين همَّاز مشَّاء بنميم    مناع للخير مُعتدٍ أثيم} (سورة القلم 11 - 13)
3 - الطالب فهم دروسه.
4 - الكريم منحار ماشيته لضيوفه.

 


 

عودة إلى الصفحة السابقة